منتديات صقر فلسطين الاسلامية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات صقر فلسطين الاسلامية

اسلامي . سياسي . ثقافي . علمي . شامل
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
فضل الصيام في رمضان (من احاديث رسول الله عليه الصلاة والسلام) ...........قال صلى الله عليه وسلم"أتاكم رمضان شهر بركة يغشاكم الله فيه فينزل الرحمة ويحط الخطايا ،ويستجيب فيه الدعاء ،ينظر الله تعالى الى تنافسكم ،ويباهي بكم ملائكته ،فأروا الله من أنفسكم خيرا أ فإن الشقي من حرم فيه من رحمة الله عز وجل " .............وقال صلى الله عليه وسلم ( إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب النار وصفدت الشياطين ) متفق عليه............ •وقال صلى الله عليه وسلم ( كل عمل ابن آدم يضاعف ،الحسنة بعشر امثالها الى سبعمائة ضعف قال الله تعالى : إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به يدع شهوته وطعامه من أجلي ،للصائم فرحتان :فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه ، و لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ) متفق عليه............ قال صلى الله عليه وسلم "من قام ليلة القدر ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ومن صام رمضان ايمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ".............. قال صلى الله عليه وسلم"الصلوات الخمس ,والجمعة الى الجمعة ، ورمضان الى رمضان مكفرات لما بينهما اذا اجتنبت الكبائر "............. قال صلى الله عليه وسلم"الصيام جنّة -اي وقاية – وحصن حصين من النار" قال صلى الله عليه وسلم" ثلاثة لا ترد دعوتهم :الصائم حتى يفطر ،والامام العادل ،ودعوة المظلوم ،يرفعها الله فوق الغمام ،وتفتح لها ابواب السماء ،ويقول الرب جل جلاله "وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين " ..........قال صلى الله عليه وسلم" ذاكر الله في رمضان مغفور له وسائل الله فيها لايخيب" ...........قال صلى الله عليه وسلم"من صام رمضان ثم أتبعه بستٍ من شوال فكأنما صام الدهر " .............قال صلى الله عليه وسلم"إن هذا الشهر قد حضركم وفيه ليلة خير من الف شهر من حرمها فقد حرم الخير كله ولايحرم الا محروم" .............قال صلى الله عليه وسلم "من صام يوما في سيبل الله تعالى جعل الله تعالى بينه وبين النار خندقا كما بين السماء والارض" ...............قال صلى الله عليه وسلم"من صام يوما في سبيل الله بُعّدت عنه النار مسيرة مئة عام " ..............قال صلى الله عليه وسلم"عرى الاسلام ، وقواعد الدين ثلاثة عليهن أسس الاسلام ، من ترك واحدة منهن فهو بها كافر حلال الدم ،شهادة ان لا اله الا الله ، والصلاة المكتوبة ، وصوم رمضان" .............قال صلى الله عليه وسلم"هذا رمضان قد جاء تفتح فيه ابواب الجنة وتغلق فيه ابواب النار وتُغَل فيه الشياطين ،بعدا لمن ادرك رمضان فلم يغفر له ، اذا لم يغفر له فمتى ؟" ............قال صلى الله عليه وسلم"من قام رمضان ايمانا واحتسابا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه "

شاطر | 
 

 الشهيد القائد مروان القواسمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
الادارة
الادارة
avatar

عدد المساهمات : 335
تاريخ التسجيل : 04/08/2009
العمر : 37
الموقع : http://ibrahim818845.yoo7.com/

مُساهمةموضوع: الشهيد القائد مروان القواسمي   السبت أغسطس 15, 2009 2:32 pm



الشهيد القائد مروان
القواسمي


كان حقا كأنه غريب او عابر سبيل، لكنه لم يستظل بشجرة
الدنيا ولم يعلق قلبه او بصره إليها، فهذا القائد الفذ ناله الشرف ثلاث مرات، واحدة
عندما نال شرف الاعتقال والثانية حينما نال شرف المطاردة والثالث عندما نال شرف
الشهادة، وثمة شرف رابع نتحدث عنه نحن وهو ان تنال العائلة شرف انتماؤه
لها.

انه الشهيد القائد في كتائب شهداء الاقصى، مروان علي عمر القواسمي من
الخليل.

فقد ولد الشهيد علي القواسمي بتاريخ 22/4/1972، ودرس الابتدائية في
المدرسة المحمدية وسط مدينة الخليل وأكمل دراسته الإعدادية والثانوية في مدرسة
الحسين بن علي الثانوية.وكان مروان كأي شاب فلسطيني فقد فتح عينيه على واقع
الاعتداءات الصهيونية ضد أبناء الشعب الفلسطيني وعانى في ذلك الأمرين.

اعتقل
الشهيد عام 1990 وأمضى في سجون الاحتلال 3سنوات ونصف وقد أطلق سراحه عام 1994 وقد
وجهت له سلطات الاحتلال حينها عدة تهم منها المشاركة في فعاليات الانتفاضة الأولى
وإلقاء زجاجات حارقة أدت واحدة منها الى حرق جيب عسكري صهيوني.

لم يتزوج
مروان ولم يفكر بالزواج بالرغم من أن عمره تجاوز ال(32)عاما، وقد أصبح مطلوبا لقوات
الاحتلال منذ اندلاع انتفاضة الاقصى الباسلة وكشخصية عسكرية بحته كان الشهيد
القواسمي لا يفكر في المناصب بالرغم من أنها عرضت عليه ورفضها ولم يفكر ان يبني له
بيتا او يستقر او يتزوج.عرف الشهيد القواسمي بطيبة القلب والالتزام بالشرع الحنيف
وكان يحفظ أجزاء كثيرة من القرآن الكريم كان قد حفظها خلال فترة مكوثه في
السجن.

ويقول شقيقه جهاد الذي حمل هم شقيقيه إياد وعماد المعتقلين في سجون
الاحتلال، وهم شقيقه الشهيد مروان ،ان مروان عرف بحبه الشديد للشيخ احمد ياسين وانه
استشهد ولم يكن في حوزته لا مال ولا بنون وإنما رغب ان يلقى الله بقلبه السليم
المفعم بالإيمان والصبر.

يقول شقيقه جهاد انه ذهب بعد استشهاده لتسديد ديون
شقيقه مروان فوجده قد سددها في تاريخ 5/7/2004.

وكبقية العائلات الفلسطينية
فإن أسرة المواطن علي القواسمي هي من بين الأسر التي عانت من ويلات الاحتلال حيث ان
أبناءها الأربعة تعرضوا للاعتقال والإصابة والإبعاد، والآن يقبع شقيق الشهيد إياد
علي القواسمي في سجن بئر السبع وقد تم اعتقاله على أيدي جنود الاحتلال وتطلب له
المحاكم الصهيوني فترة حكم تزيد عن المؤبد وتتهمه سلطات الاحتلال بقيادة كتائب
شهداء الاقصى في الخليل والمسؤولية عن عدة عمليات نفذت ضد الجيش
والمستوطنين.

أما عماد فهو موجود حاليا في سجن نفحة ويواجه مدة حكم طويلة
لنفس التهم التي وجهت له في لوائح الاتهام الموجهة من قبل المحاكم الصهيونية ويقول
ان شقيقه مروان كان يعمل بالرغم من المطاردة وكان يعيل نفسه بنفسه ورفض ان يكون له
مخصصات مادية او شهرية وكانت نظريته في الحياة ،(لا اعتقد بأنني سأتزوج في الدنيا)
وربما كان هذا الشعور هو بسبب مسؤولية عن عمليات إطلاق النار على دوريات الاحتلال
بحسب ما اتهمته سلطات الاحتلال.وقد أصيب مروان بالمطاط عدة مرات خلال المواجهات مع
جيش الاحتلال وقد كان يتألم ويشعر بالملل من الأزمات تجاه ما يحدث على الساحة
الفلسطينية.

وكان يقول ان السلطة الفلسطينية دخلت الانتفاضة بكلمة (لعم)
وكان يتألم أيضا لقرار السلطة الفلسطينية بوقف الدعم المادي والمعنوي للمقاومة وكان
يشعر بان السلطة تنظر الى المقاومة وخاصة كتائب شهداء الاقصى بأنهم عبء عليها وكان
القرار الأشد تأثيرا عليه تشكيل لجنة خاصة من قبل السلطة الفلسطينية لملاحقة كتائب
شهداء الاقصى.

عملية الاغتيال

ويروي شقيقه جهاد ان الشهيد مروان كان
يتواجد في منطقة واد ابو كتيلة بالقرب من قصر ابو عطوان وكان مع مجموعة من رفاقه
وهم اسماعيل الأطرش، وعبد الرحمن الجنيدي، و فرج القواسمي.

وفجأة شعر الجميع
بان المنزل محاصر حيث بدأت القوات الصهيونية بإطلاق النار على المنزل مباشرة دون
سابق إنذار، وقبل أن يتم إطلاق النار خرج صاحب المنزل لشراء القهوة حيث امسك به
الجنود وقاموا بالتحقيق معه ميدانيا ولما رفض الإفصاح باي معلومة قالوا سواء انكرت
او اعترفت نحن نعلم من هم داخل المنزل، وعندما بدأ الجنود بإطلاق النار كان مروان
وفرج يصليان المغرب أما غالب فقد قفز من النافذة محاولا الهرب، ثم قطعوا الصلاة
عندما شعروا أن الرصاص يأتي من الخلف فقام مروان بالقفز من نفس النافذة التي قفز
منها غالب وعلى ما يبدوا كانت اصابته بعد ان قفز من النافذة.

ويروي شقيقه
جهاد القصة بحسب ما تواترت على لسان شهود عيان واكبوا الحدث في ساحة المواجهة، حيث
ان مروان قام بالزحف الى إحدى شقق العمارة في الدور الاول ،وطلب من صاحب المنزل
المساعدة وكان جريحا ينزف دما فقام صاحب الشقة بالخروج لطلب الإسعاف فأوقفه الجنود
فقال لدينا شخص مصاب ويريد الإسعاف وقال أيضا ان في المنزل أطفالا ونساء فقال ليس
هذا ذنبنا، وطالبوا ان يحضر الشخص المصاب وقد تم نقل مروان الى الجيش حيث لم يكن
معروفا او مسلحا، ويقول شقيقه جهاد على ما يبدوا فان الجيش قام بعملية تعذيب له بعد
الإصابة حيث شاهدنا آثار ذلك على جبهته وكان مصابا بالرصاص في الرقبة
والصدر.

وبحسب روايات شهود عيان أيضا فان الشهيد اتصل بثلاثة أشخاص قال
للأول ان الجيش حاصر المنطقة واعتقلوه، وقال للثاني أنا مصاب تعال لنجدتي ،وقال
للثالث أنا سوف استشهد ونطق بالشهادتين ثم قام بإتلاف شريحة الهاتف.

ويقول
جهاد ان الحصار بدأ من الساعة الثامنة والنصف مساء الخميس 8/7/2004.

ويقول
المواطن الذي حاول إسعاف مروان ان مروان اعتذر منه وقال له أنا أسف وسامحني لقد
أثقلت عليك وكان عندما أخذه الجيش يتكلم ويقرأ القرآن وقد أخذه الجيش والقوه على
الأرض وتركوه ينزف لمدة طويله.وفي صباح اليوم التالي اتصل بهم الارتباط هاتفيا
واخبرهم ان جثة ابنهم موجودة في الارتباط وقد انتهت العملية الساعة الثانية
فجرا.

وفي اليوم التالي سلمت سلطات الاحتلال جثة الشهيد ليلا وقد تمت
مواراته التراب في جنازة مهيبة بالرغم من أنها خرجت في الساعة العاشرة والنصف ليلا
إلا ان الآلاف شاركوا فيها.



من كرامات الشهيد

ويقول شقيقه
جهاد ان الشهيد أشاح بوجهه باتجاه منزلهم في منطقة بئر الحمص وقد شاهد الكثير من
الناس هذه الكرامة، وقد حرم من دخول المنزل خلال عملية المطاردة، ويضيف ان طفلة
صغيرة أحضرت صورة للشهيد مروان بعد توزيع صور الشهيد على الناس وقالت بأنها ترى ان
الصورة تنزف دما ويقول جهاد ان من يتأمل الصورة يرى أنها تنزف دما من منطقة الوجه
والرقبة والصدر وكأنها شلال دم حقيقي.

الى ذلك يقول جهاد ان احد المواطنين
احضر له دفتر حسابات كان يستعمله الشهيد ولما أمسكت بالدفتر شممت رائحة زكية منه
فسألت الرجل هل قمت برش مادة العطر على الدفتر فقال لا أنا أسلمته كما هو وللحقيقة
فقد احضر لنا جهاد الدفتر وقمنا بمعاينته وشممنا رائحة زكية تشبه رائحة المسك تفوح
من الدفتر بعد مرور ما يزيدعن عشرة أيام على استشهاده.

ويقول جهاد ان مروان
كان يوصي دائما ان يدفن بجانب أمه التي توفيت منذ سنوات طويلة وقد وري جثمانه في
مقبرة الشهداء التي شارك هو شخصيا في بناء أجزاء منها.

ويضيف ان آخر أسبوع
في حياته أمضاه وهو يعمل في منزل شقيقيه إياد وعماد وقال وهو يعمل أريد ان يخرج
أخوايا الى منزل جاهز.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ibrahim818845.yoo7.com
 
الشهيد القائد مروان القواسمي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات صقر فلسطين الاسلامية :: الأقسام السياسية والفلسطينية :: كواكب شهداء فلسطين-
انتقل الى: